للاتصال الآمن، انقروا هنا. إن كنتم تتساءلون لماذا هو مهم، انقروا هنا
للاتصال الآمن، انقروا هنا. إن كنتم تتساءلون لماذا هو مهم، انقروا هنا

المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

اعتقال مدون جزائري علي خلفية نشر كاريكاتير عن الرئيس

 تم اعتقال المدون الجزائري عبد الغني العلوي لنشره رسوم ساخرة على حسابه على الفيسبوك للرئيس عبد العزيز بوتفليقة (في الصورة أعلاه)
تم اعتقال المدون الجزائري عبد الغني العلوي لنشره رسوم ساخرة على حسابه على الفيسبوك للرئيس عبد العزيز بوتفليقة (في الصورة أعلاه)

REUTERS/Louafi Larbi

أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم, عن انزعاجها الشديد من قيام السلطات الجزائرية في تطويع مصطلح الإرهاب لتكميم أفواه أصحاب الرأي, والزج بهم في المحاكمات الجنائية والانتقام منهم علي خلفية آرائهم والمواد التي ينشروها علي شبكة الإنترنت.

حيث قامت أجهزة الأمن الجزائرية يوم الأربعاء الماضي 9 أكتوبر باعتقال المدون عبد الغني علوي البالغ من العمر24 عاما من منزله علي خلفية نشره كاريكاتير ساخر حول الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة علي صحفته الشخصية علي موقع فيس بوك.

وقد تم تقديم المدون للتحقيق يوم الخميس الماضي 10 أكتوبر أمام قاضي التحقيق بالغرفة الجزائية بمحكمة الجزائر وذلك بتهم المساس بهيئة نظامية والتعرض لشخص رئيس الجمهورية والإشادة بالإرهاب, وقد قرر قاضي التحقيق إبقاء المدون قيد الاحتجاز المؤقت علي ذمة التحقيقات.

وقد استندت السلطات في توجيه تهمة الإشادة بالإرهاب للمدون علي عثور أجهزة الأمن علي وشاح في منزله يحمل عبارة “لا إله إلا الله” وهو ما اعتبرته إشادة بالإرهاب !

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “إن اتهام المدون بدعم الإرهاب بالاستناد إلي دليل مصطنع ما هو إلي غطاء استخدمته السلطات الجزائرية من أجل تضليل الرأي العام والتغطية علي الدوافع السياسية لاعتقال المدون ومحاكماته والمتمثلة في نشره كاريكاتير ساخر بصفحته علي شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك”

وأعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عن خشيتها الشديدة من توسع السلطات الجزائرية والمغربية في تطويع مفهوم الإرهاب للتوسع في تكميم الأفواه والانتقام من أصحاب الآراء حتي يصبح منهجا تتبعه الدولتان في مواجهة خصومهما السياسيين أو أصحاب الآراء الناقدة.

حيث أن الصحفي السلطات المغربية قد اعتقلت الصحفي البارز علي آنوزلا مدير موقع “لكم” الإلكتروني وتجري محاكمته بتهم ملفقة متمثله في دعم الإرهاب, علي خلفية مواد منشوره علي الموقع الإلكتروني.

وطالبت الشبكة العربية السلطات الجزائرية بضرورة إيقاف هذه المحاكمة الهزلية وإطلاق سراح المدون الذي لم يرتكب أي جرم, بينما تجري معاقبته علي خلفية استخدام حقه المشروع في التعبير عن رأيه ونشر ما يروق له علي شبكة الإنترنت.

At this point, would publish: "Home page"

من شبكتنا:

🇪🇬 #Egypt: authorities are using the #COVID19 pandemic to arrest and punish journalists criticizing the government’… https://t.co/YCiuQ0WbkL