حشد الدعم عبر الإنترنت

مقدمة


أصبح هناك مجموعة متنوعة من أجهزة الاتصالات الإلكترونية سهلة الاستعمال مثل الهواتف النقالة وأجهزة الكمبيوتر، متاحة أكثر من أي وقت مضى وسعرها في المتناول. وبدأت العديد من المنظمات غير الهادفة للربح ومنظمات النشطاء باستخدام الإنترنت والهواتف المحمولة في حملاتهم، في محاولة لاتصال أسرع بالمزيد من الناس والقدرة على الوصول إلى جمهور أوسع عالميا وإنشاء مجتمعات أكثر تواصلا معها باستخدام تلك الوسائل.

ويطلق على استخدام تكنولوجيا الإنترنت للقيام بأنشطة تتعلق بقضية ما وتنظيم الحملات وجمع الأموال والضغط والتنظيم مصطلح "حشد الدعم عبر الإنترنت ".

في هذا القسم سيتم إلقاء الضوء على العديد من الأدوات الإلكترونية التي يمكن استخدامها في حشد الدعم والدعوة مثل المدونات ، و"ليست سيرفس" ومواقع الشبكات الاجتماعية و تويتر ومشاركة الوسائط المتعددة والفيديو من خلال موقع يوتيوب، فضلا عن البريد الإلكتروني لبناء قائمة مشتركين ،متابعين. وفي العام المقبل ستتم إضافة المزيد لهذا القسم لذا يرجى أن ترسل إلينا الحملات الخاصة بكم على الإنترنت وتجاربكم في حشد الدعم إلكتروني.

البداية

يمكن لأدوات حشد الدعم إلكترونيا أن تكون آليات مفيدة لتعزيز جهود رفع الوعي العام والتوعية- مما يسهم في ابتكار وسائل جديدة للاتصال حول حملات حشد الدعم المستمرة. ويمكنها أيضا إضافة أبعاد جديدة لحملات حرية التعبير. كما توفر الموارد المتاحة على الإنترنت منصات محتملة يمكن من خلالها للأفراد والمنظمات التي تناضل من أجل قضايا مماثلة، التواصل سواء كانت في المناطق نفسها من العالم أم في مناطق مختلفة.

هناك العديد من أدوات الإنترنت المجانية وسهلة الاستعمال، ويمكن أن تستخدم لإكمال أو الإضافة للأنشطة الراهنة لمنظمتكم لتعظيم الأثر النهائي. كما أن الإنترنت يسهل التواصل مع منظمات وجماعات حرية التعبير الأخرى التي لا تستهدف الربح والتي تقوم بعمل مماثل لحشد الدعم عبر الإنترنت، وهو ما يمكن من المشاركة في التعلم والعمل. بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من الموارد المتاحة على الانترنت لمساعدتك على البدء أو العمل ومواجهة أية تحديات قد تواجهها.

ولاستخدام هذه الأدوات، يجب على منظمتكم أن يكون لديها جهاز كمبيوتر متصل بالإنترنت، وهو ما قد يتطلب استثمارا ماليا كبيرا. وعلاوة على ذلك، يتطلب الاستخدام الفعال لأدوات حشد الدعم الإلكترونية استثمارات كبيرة في الوقت والموارد البشرية، فضلا عن وجود درجة عالية نسبيا من المعرفة التكنولوجية. ونتيجة لذلك، من المهم التفكير الاستراتيجي قبل الشروع في حملة للدعوة أو حشد التأييد إلكترونيا.

يمكنك إنجاح الوسائل الإلكترونية لتتناسب مع استراتيجية حملتك الخاصة


من المهم التفكير في حملات حشد الدعم والدعوة الإلكترونية باعتبارها وسيلة وليس غاية. وحتى إذا كانت إحدى المؤسسات مجهزة لإدارة مبادرات الدعوة الإلكترونية عبر الإنترنت، فهذا لا يعني بالضرورة حتمية استخدام تلك الطريقة. فاستراتيجية الحملة الخاصة بك ينبغي أن تملي عليك ما إذا كنت ستستخدم الدعوة وحشد الدعم عبر الإنترنت أم لا وكيف سيكون استخدامك لها وليس العكس.

ونتيجة لذلك، من أجل تقييم ما إذا كانت الدعوة الإلكترونية ستكون فعالة بالفعل ومناسبة لكم أم لا، يجب أولا على منظمتكم وضع استراتيجية وأهداف الحملة ككل . (انظر بناء استراتيجية الحملة).

وبمجرد الانتهاء من وضع الاستراتيجية الشاملة للحملة، يمكنك التفكير في ما إذا كانت الدعوة وحشد الدعم إلكترونيا ستكمل وتسهم في تحقيق أهدافك أم لا من خلال النظر في النقاط التالية:

• ما هي الأهداف الشاملة للحملة؟ ما الذي تريد تحقيقه؟
• من الجمهور المستهدف من هذه الحملة؟
• فما الطرق التي تعمل بها حاليا للوصول إلى هذا الجمهور المستهدف؟ (على سبيل المثال التنبيهات والإصدارات والتقارير)
• هل سيكون استخدام الإنترنت لحشد الدعم ومن أجل الدعوة وسيلة فعالة للوصول إلى الجمهور المستهدف؟ (على سبيل المثال هل يمكن للأغلبية الوصول إلى الإنترنت؟)
• كيف يمكن لحشد الدعم إلكترونيا أن يتكامل مع الأنشطة الحالية المستخدمة للوصول إلى الجمهور؟


القدرات التكنولوجية

إذا أتضح أن وسائل الدعوة وحشد الدعم إلكترونيا ستنسجم تماما مع الاستراتيجية العامة للحملة ، فالخطوة التالية هي تقييم قدرة المؤسسة التقنية.

في أبسط المستويات، تحتاج إلى جهاز كمبيوتر يمكنه الاتصال بالإنترنت. خاصة وأن العديد من أدوات الدعوة وحشد الدعم إلكترونيا تكون الأكثر نجاحا عندما تستخدم بشكل متكرر ومستمر، وستكون أفضل إذا استطعت إلقاء نظرة عليها، وتحديثها واستخدامها على الأقل مرة كل يومين. بعض الأدوات على الانترنت (مثل تويتر)، تتطلب مشاركة أكثر تواترا.

حتى مع هذه القدرات التكنولوجية الأساسية، غالبا ما يكون التعود على استخدام أدوات جديدة على الإنترنت شاقا. إلا أن هناك الكثير من الدعم المتاح سواء كنت متصلا بشبكة الانترنت أم لا لمساعدتك على القيام بذلك. من حيث الدعم على الانترنت، هناك مصادر عديدة مفيدة في نهاية كل أداة مستخدمة في الحملات الإلكترونية وفي قسم الموارد.

للحصول على الدعم من دون اتصال بالإنترنت، يمكن إشراك بعض الناس البارعين في أمور التكنولوجيا في مجتمعك لمساعدة وتدريب أعضاء منظمتك في العمل مع التكنولوجيا الحديثة. على سبيل المثال، الشباب والطلاب في كثير من الأحيان لديهم معرفة عملية وإطلاع على التكنولوجيا الحديثة، ويمكن أن يكونوا على استعداد لتدريب أعضاء منظمتك على أساس تطوعي. إذا كان لديك الموارد المالية، قد يمكنك التفكير في التعاقد مع خبير استشاري خارجي لمساعدتك على وضع استراتيجية الحملة الإلكترونية أو إجراء التدريب الرسمي لموظفيك.

الموارد البشرية

كما ذكر أعلاه، أنشطة الدعوة وحشد التأييد عبر الإنترنت قد تحتاج إلى وقت وعمالة مكثفة. ونتيجة لذلك، يجب النظر فيما إذا كان لديك ما يكفي من الدعم الداخلي في منظمتك والموارد البشرية لاستخدام هذه الأدوات بشكل فعال.

على الرغم من أن وجود المهارات التقنية جانب مهم من الاستخدام الفعال للدعوة وحشد الدعم عبر الإنترنت، فقد تحتاج أيضا للرد على استفسارات الجمهور أو تعليقاتهم، أو رسائلهم، وابتكار المحتوى، وما إلى ذلك. ويجب أن يتم تنفيذ هذه الوظائف من قبل شخص يفهم في الحملات وقضايا الدعوة وحشد الدعم ويمكنه أن يقوم بدور الناطق الإعلامي باسم المنظمة. هذا بالإضافة إلى أن التواصل هو عنصرا هاما من عناصر هذا العمل، وبالتالي، فإنه لا يجب أن يقتصر الأمر على دور الشخص التقني في المؤسسة – ويجب ألا تكون الأمور كذلك.

و مع وضع هذا في الاعتبار، ستحتاج إلى النظر في المهام الجديدة التي ستنضم إلى عبء العمل بالمؤسسة أو المنظمة، وتقرر ما إذا كنت بحاجة إلى تخصيص بعض الموظفين الموجودين بالفعل لتعزيز القدرات التكنولوجية و التواصل . إذا كان هذا هو الوضع، فعليك معرفة ما إذا كان هذا التغيير واقعي ويمكن للمؤسسة القيام به؟. على سبيل المثال، إذا كنت لا تستطيع تخصيص بعض الموظفين لتلك المهمة، فهل هناك شخص يمكنه القيام بالعمل تطوعيا كمساعدة لك؟

الأنشطة

بمجرد الانتهاء من تقييم قدرة المؤسسة على الاستفادة بشكل فعال من حشد الدعم إلكترونيا، سيكون الوقت قد حان للنظر في أي نوع من أنشطة الحشد والدعوة الإلكترونية يمكنها مساعدتك على تحقيق أهداف الحملة.

وتشمل الخيارات:
• الرسائل القصيرة / الرسائل النصية
• الحملات الإلكترونية
• الالتماسات على الانترنت
• المدونات
• الشبكات الاجتماعية (فيسبوك ، تويتر ، ماي سبيس ، لينكدين)
• المشاركة الإعلامية (من يوتيوب ، فليكر ، البث)
• الإعلان على شبكة الإنترنت / بانرات للحملة
• النشرات الإخبارية عبر البريد الإلكتروني
• موقع خاص بالحملة

-* تجديد موقع المؤسسة القائم على نحو أفضل لاستضافة المزيد من المبادرات الإلكترونية عن طريق :

- إضافة أيقونات يمكن من خلالها تشجيع المشاركة ونشر المادة (مثل أيقونة "انشر هذا") للسماح للمستخدمين بإرسال المحتوى الخاص بك بسهولة إلى صفحاتهم الشخصية.

- كما ينبغي أن يتضمن ذلك خدمة "آر إس إس" لمساعدة المستخدمين على الوصول بسهولة أكبر وإعادة إنتاج المحتوى الخاص بك. وستكون تلك فكرة جيدة إذا كنت تدير موقعا يقوم بالتحديث ونشر الأخبار والموضوعات باستمرار.

رصد الأثر

كيف يمكنك رصد فعالية حملتك وأنشطة حشد الدعم الإلكترونية؟ يمكن أن يكون هذا أحد الاعتبارات الرئيسية في تحديد الأدوات التي ستستخدمها لحشد الدعم والدعوة إلكترونيا. ومن المهم أن تكون قادرا على الربط بين أثر الدعوة وحشد الدعم إلكترونيا وبين الأهداف العامة لاستراتيجية حملتك، ولكي تفعل ذلك يجب أن تقوم برصد فعالية أنشطتك.

وهناك مجموعة متنوعة من الأدوات هناك للمساعدة في هذا الأمر، منها:

دراسات معيارية: البحث عن معايير الصناعة لحركة المرور على شبكة الإنترنت في مجالي الدعوة وحشد الدعم وكذلك الدعاية، مثل دراسة حشد الدعم على الإنترنت ٢٠٠٩

بيانات غوغل التحليلية: تقيس تحليلات غوغل وترصد الحركة على موقعك

تنبيهات غوغل: ترصد نتائج غوغل (في الإنترنت، الأخبار.. الخ) لصفحة الويب الخاصة بك أو حملتك.

استطلاعات المستخدم: تقوم بمسح للقراء والأعضاء والمتابعين والمستخدمين على شبكة الإنترنت، مثل "SURVEY MONKEY"

 
آيفكس هي شبكة عالمية من المنظمات الملتزمة بالعمل على الدفاع عن حرية التعبير ودعمها.
يسمح باستخدام المادة المتاحة على هذا الموقع وإعادة إنتاجها أو نشرها سواء كل المادة أو جزء منها مع ذكر المصدر سواء كان أحد أعضاء أيفكس أو الشبكة نفسها مع إضافة رابط للمادة الأصلية