كيفية التخطيط للبعثات الاستقصائية

كيفية التخطيط للبعثات الاستقصائية


يمكن للبعثات أن تكون أدوات فعالة في الحملات الدولية والقومية من أجل حرية التعبير لأنها تقدم فرصا للتقييم والتحري والحشد المباشر للدعم والتأيد وفع الوعي على المستوى العام وأيضا مستوى صناع القرار.
ينبغي دراسة المستويات المختلفة من المشاركة التي يمكن أن تعمل خلالها البعثة أو تقدمها، وأيضا الأشكا الأخرى من أنشطة الحملات. لضمان النجاح خذ وقتا كافيا للتخطيط لاستراتيجيتك النهائية وتحديد ما إذا كانت البعثة ستحقق الأثر المنشود. للبدء، حدد ما إذا كان قد تم توثيق القضية التي ترغب في شن الحملة من أجلها وما إذا كانت المشكلة قد تم تعريفها وكذلك حدد الهدف. ثم تعيين بعض الأهداف على كيفية مهمة قد تساعدك على الوصول الى هناك. بعد ذلك حدد الأهداف التي يمكن أن تساعدك البعثة على تحقيقها

تحديد الأهداف:
يمكن للبعثات أن تقدم لمنظمتك الفوائد التالية:
• الجمع العملي والفعلي للمعلومات حول حرية التعبير والظروف التي قد يصعب التعرف عليها بطرق أخرى
• بناء علاقات بين وسائل الإعلام المحلية والدولية، ونشطاء حرية التعبير وحماعات المجتمع المدني
• توحيد المنظمات والجماعات المحلية في مواقف لولاها لما اتحدوا سويا بشكل واضح لصناع القرار
• التواصل بخصوص وإعلان المشكلات والمخاوف مباشرة للسلطات المحلية
• لفت انتباه وسائل الإعلام المحلية والدولية وعام الناس بخصوص المخاوف

يمكن للبعثة أن تشمل كل أو بعض من هذه الأهداف. على سبيل المثال إذا لم يتم تحديد السياق السياسي والثقافي الذي تعمل البعثة في إطاره مفهوما، أو إذا كانت هناك حاجة إلى جمع المعلومات وإشراك أصحاب المصلحة، فيمكن أن تكون الفائدة الأكبر في التركيز على بناء علاقات والعمل على الاستقصاء والتحقيق. ثم، يمكن متابعة ما الذي يمكن للبعثة فعله أو تحقيقه، ويكون متوافقا مع استراتيجية الحملة عموما، مثل التركيز على ممارسة الضغط المباشر وزيادة التوعية العامة. وبشكل عام، يجب أن يجري التخطيط للمهمة بما يتوافق مع معالجة السياقات السياسية والثقافية لحالة حرية التعبير والتحقيق فيها ومعالجتها.

تحديد وإشراك كل أصحاب المصلحة:
من الأهمية بمكان أن يتم تقييم الآثار الإقليمية والدولية المحتملة للبعثة بشكل صحيح قبل البدء فيها. ويجب على السلطات المحلية وغيرها من الفئات المستهدفة أن تتقبل عملك على حشد التأييد والدعم على المستويات الإقليمية أو الدولية. ولضمان النجاح، ينبغي أن تتم البعثة بالتعاون مع الجهات المعنية المحلية ويجب أن تستند على احتياجاتهم ومطالبهم المحددة . يجب إشراك الناس الذين سيستفيدون من هذه الحملة، مثل منظمات حرية التعبير المحلية وسائل الإعلام، جنبا إلى جنب مع الشركاء الآخرين على الصعيدين الإقليمي والدولي في وضع استراتيجية الحملة الانتخابية.
عادة ما يتم التخطيط للبعثات وتنفيذها من خلال تعاون بين العديد من المنظمات، بدءا من المحلية وصولا إلى العالمية. ويمكن للمنظمات الدولية أو الخارجية توفير الخبرة والموارد المطلوبة. كما يمكن أن تكون هذه المنظمات مهيأة أفضل ليكون دورها أكثر وضوحا في البعثة، وأيضا يكون لها دور كبير إذا كانت هناك مخاوف أمنية على الشركاء المحليين أو إذا اعتبر دور المنظمات الدولية أكثر فعالية في تحقيق الأهداف المرجوة. مرة أخرى، يمكن تحديد ذلك من خلال العمل بشكل وثيق مع المنظمات المحلية وأصحاب المصلحة خلال جميع مراحل عمليات التخطيط والتنفيذ.
كما أن إشراك فئات وجماعات محلية وملكيتها لأنشطة البعثة من البداية شيء هام، لأن مثل تلك الحملات تتطلب استثمارا مستمرا ودعم من القواعد من أجل الوصول إلى تأثير حقيقي ودائم على بيئة حرية التعبير.
وبناء على الأسباب التي تم تخطيط البعثة من أجلها والتي أخذت منها أهميتها في مكان بعينه، يمكن أن تختلف الأهداف والطرق بشكل كبير. ورغم ذلك يوجد بعض الممارسات المشتركة التي يمكن اعتبارها أساسية لنجاح أي بعثة:

حساب المخاوف حيال الاستضافة المحلية والأمن
هناك حاجة لتوسيع نطاق المنظمات والوسائل الإعلامية والأشخاص داخل المجتمع المحلي والمستعدين لاستضافة أو على الأقل التفاعل مع البعثة الإقليمية أو الدولية. كما يجب أن تأخذ البعثة الاحتياطات الهامة كي لا يتم تعريض هؤلاء الأشخاص لخطر غير مقبول وتعويضهم. بالإضافة إلى تغطية نفقات السفر والاستضافة كلما أمكن.

حدد الأهاف وقيم الإمكانيات وتواصل بانتظام:
من الهام جدا أن تكون المنظمات الداعمة الإقليمية والدولية وأيضا المحلية على علم واتصال مستمر بالقائمين على تنظيم البعثة وتوقيتها لضمان أن الأهداف المشتركة مفهومة للجميع ويمكن العمل عليها لتحقيقها.
من الجيد تحديد أدوار لجميع الشركاء في البعثة مسبقا ليكون الجميع على علم بشأن ما ينبغي القيام به، ومن سينفذه. يجب الانتباه لتقييم قدرات كل منظمة من المنظمات المشاركة وبالتالي السماح لأعضاء البعثة بتقديم الدعم الكافي لبعضهم البعض، والتحكم في قوتك.
على سبيل المثال، للمنظمات المحلية معرفة عميقة بحالة حرية التعبير، ولديهم روابط توصلهم إلى صناع القرار، وبالتالي يفضل أن تتولى زمام المبادرة في الجوانب اللوجستية للبعثة (مثل تنظيم الاجتماعات ، والنقل ، الخ). وفي كثير من الحالات، يكون للمنظمات الإقليمية أو الدولية العاملة في ميدان حرية التعبير خبرة واسعة في إيفاد بعثات وخبراء فنيين من بلدان أخرى للتركيز على تساؤلات حول إصلاح قانون الإعلام والضغط الدولي وآلية الحصول على اهتمام الإعلام الدولي. كما أن الجماعات أو الجهات المانحة كثيرا ما تكون قادرة على توفير الدعم المالي المطلوب لإدارة البعثة.
ابدأ بالتنظيم مبكرا:
يجب السماح بوقت كاف للتخطيط، والجانب المثالي يكون عدة أشهر، وذلك هو المفتاح لنجاح المهمة. ويمكن تحديد وتنظيم الأشخاص المناسبين للسفر مع وفد والحصول على الموافقات والتأشيرات الرسمية الذي يستغرق الكثير من الوقت. وكلما كان البدء مبكرا كلما كان تنسيق الدعم اللوجستي (مثل النقل ، والغذاء ، والسكن، الخ) وأيضا الاجتماعات وجداول الأعمال، أكثر سهولة. على سبيل المثال، ينبغي للمشاركين في الوفد الدولي الحصول على هاتف خليوي طوال فترة البعثة لجعل اتصال الناس به أكثر سهولة والترتيب للاجتماعات المجدولة أو تلك التي لا تزال تحتاج إلى تنسيق مواعيدها. كما يجب التأكد من الاهتمام بتفادي أيام الأعياد الوطنية والدينية التي قد تؤثر في تحديد التوقيت المناسب لهذه المهمة.

ضمان جاهزية المشاركين في البعثة:
إذا كان هناك عدد من الضيوف البارزين يرافقون البعثة، فقد لا يكونون على دراية كبيرة بالبلد أو بالمشكلات التي تواجهها الصحافة هناك. لهذا السبب، فمن الجيد أن يتعاون الشركاء المحليين والدوليين في إعداد نشرة صغيرة من المعلومات قبل بضعة أسابيع من الزيارة، ويكون بها بعض معلومات أساسية عن المناخ السياسي والوضع الحالي لوسائل الإعلام والمال والطقس وتبادل العملة الخ.

يجب العمل على وجود تبادل معلومات بين المضيفين المحليين أو الدوليين والإقليميين من جانب وبين أعضاء البعثات من الجانب الآخر حول القواعد والممارسات الثقافية لضمان سلاسة ونجاح الاجتماعات وفعالية الاتصالات.

في بعض الحالات ، يكون من المفيد التأكد من أن المندوبين الدوليين يدركون الحساسيات المحلية والتصورات حول التدخل الدولي. ففي أفريقيا، على سبيل المثال، حيث يوجد تاريخ طويل من مقاومة الاستعمار، هناك اتجاه متزايد للحكومات القمعية لتبرير طريقة حكمها من خلال اتهام المنظمات الغربية بأن لها "أجندة إمبريالية" تابعة لبلدانهم. ويمكن تصوير الوفد الدولي باعتباره يتدخل في الشؤون الداخلية للبلد، ومن شأن هذا أن يضر المنظمة المحلية الشريكة، وجهودها من خلال ترك المجال مفتوحا لاتهاماتها بالتواطؤ مع "عملاء أجانب”. وفي مثل هذه الحالات، يكون تشكيل الوفد من شخصيات إقليمية مرموقة ومنظمات لها احترامها يكون الأكثر فعالية.

اللقاء مع عدد كبير ومتنوع من المستفيدين:
من المهم بالنسبة للبعثات الاستقصائية أن تكون، وأن ينظر إليها على أنها طرف محايد، ولكن العديد من البلدان تشهد حالة استقطاب سياسي وعادة ما تعكس الصحافة أو حرية التعبير هذه الانقسامات. كما أن للمجموعات المختلفة مصالح مختلفة تكون على المحك عندما يتعلق الأمر بحرية التعبير (مثل مالكي وسائل الإعلام والمحررين).

ومن المهام الصعبة للبعثات أنها يجب أن تكون شاملة وتشرك فيها طائفة واسعة من الجهات الفاعلة، بما في ذلك الصحافيين والمحررين ومالكي الوسائل الإعلامية، وكذلك الجماعات المحلية والدولية المناصرة لحرية الصحافة ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية الأخرى حول قضايا حرية التعبير والمشكلات التي تواجهها. وإذا تمكنت هذه الجماعات المتباينة من أن تجتمع لدعم حرية الصحافة وحرية التعبير، فسيكون لهذا تأثيره في تعظيم الأثر المحتمل وتقديم فرص قوية لبناء تحالفات جديدة.
من المفيد تحديد مواعيد اللقاء مع الجهات الفاعلة المحلية ،المنظمات في بداية البعثة، وأن تكون هذه اللقاءات تضم رؤى مختلفة حول حرية التعبير وأوضاعها. بهذه الطريقة يمكن أن تتحدث البعثة مع السلطة حيال هذه القضايا في النهاية أثناء اللقاء مع المسئولين الحكوميين قبيل نهاية الرحلة.

اللقاء مع المسئولين الحكوميين في نهاية الرحلة:
من الأفضل دائما أن يكون لقاء المسئولين الحكوميين قبيل نهاية البعثة، لأنه بحلول ذلك الوقت، ستكون لديك معلومات أكثر وقدرة أكبر على النقاش وفهم القضية المفترض أن تطرحها للنقاش مع السلطات.
يجب محاولة لقاء المسئولين من أعلى مستوى متاح في السلطة. الأفضل لضمان حدوث هذه اللقاءات هو استخدام كل شخص من الممكن أن يوصلك بأحد المسئولين مهما بدا هذا الشخص أو تلك العلاقة هامشية.

أعد تقريرا عن النتائج التي توصلت إليها:
معظم المنظمات تنشر تقارير مشتركة لتوثيق البعثة، ونتائجها، والتي عادة ما تتضمن تحليلا واضحا لحالة حرية التعبير، مشيرا إلى الاتجاهات الواضحة كلما أمكن. اسيلفت لتقرير الانتباه إلى البعثة وتوصياتها المحددة فضلا عن أي عروض لدعم تحقيقها. ونظرا لضيق الوقت، في بعض الحالات، لا يكون ممكنا سوى تجميع تقرير بعد البعثة. ولكن إذا أردت زيادة الاهتمام قبل مغادرة البلاد، فيمكن إصدار بيان مشترك أو إعلان أو بيان صحفى يلفت الانتباه إلى أهم النتائج والتوصيات. ويمكن بعد ذلك تقديمها في مؤتمر صحفي أو حدث عام آخر، كمظاهرة أو مؤتمر.
الدعاية للنتائج:
في نهاية البعثة قد يرغب أعضائها في عقد مؤتمر صحافي لجذب انتباه وسائل الإعلام المحلية والدولية إلى النتائج من أجل زيادة الوعي العام والضغط على السلطات العامة.
الشركاء المحليون هم المورد الأكثر أهمية في تنظيم مثل هذا المؤتمر الصحافي، وسيحظى الحدث بتغطية واسعة في وسائل الإعلام المحلية، وهو ما سيكون له أكبر الأثر. ويمكن للوفد استغلال فرصة المؤتمر الصحافي لتسليط الضوء على المشكلات الهامة التي اكتشفوها أو أكدوا عليها خلال اجتماعاتهم. الأهم من ذلك، هو كون المؤتمر الصحافي آلية عامة لمطالبة مسئولي الحكومة بااتخاذ إجراءات محددة أو انتقادهم بسبب أعمالهم (أو عدم وجودها، كما قد يكون عليه الحال).
ينبغي لأعضاء آيفكس أيضا إرسال هذه التقارير مرفقة بالبيان الصحافي إلى وسائل الإعلام محليا ودوليا، فضلا عن شبكة آيفكس للتداول. راجع اجزء الخاص بالأدوات والموارد من الاستراتيجية الإعلامية لمزيد من الأفكار.

الراقبة والتقييم والمتابعة:
تتبع التغطيات في الصحف والإعلام التي تتناول البعثة محليا ودوليا. وبعد البعثة مباشرة، يجب كمجموعة العودة إلى مجموعة الأهداف الأولية وقياس نتائج مهمتكم والدروس المستفادة. وفيما لاتزال التجربة ماثلة، أعد النظر في الاتصالات، والحلفاء والخصوم التي برزت خلال البعثة، وعما يمكن القيام به من جهود خلال الحملة لاحقا لمعالجة الثغرات والاحتمالات. قم بتحديد الوقت المناسب للمتابعة كمجموعة خلال الأسابيع أو الأشهر التالية. اعقد مؤتمر عبر الهاتف أو أعد خطة لكتابة التقارير وتبادلها بين المشاركين في البعثة لتقييم ما إذا كانت أهداف أوسع للحملة قد تحققت. يجب الاستمرار في التواصل والعمل المشترك لتحديد الخطوات المقبلة التي من شأنها زيادة احتمالات التغيير المستدام، فالمجموعات المحلية وأيضا السلطات ستعرف أن الاهتمام بحالة حرية التعبير في البلد لا يزال مرتفعا والعلاقات ستستمر في التعزز .

كيفية التخطيط للبعثات الاستقصائية

كيفية التخطيط للبعثات الاستقصائية



 
آيفكس هي شبكة عالمية من المنظمات الملتزمة بالعمل على الدفاع عن حرية التعبير ودعمها.
يسمح باستخدام المادة المتاحة على هذا الموقع وإعادة إنتاجها أو نشرها سواء كل المادة أو جزء منها مع ذكر المصدر سواء كان أحد أعضاء أيفكس أو الشبكة نفسها مع إضافة رابط للمادة الأصلية